اختبارات ال PSA المختلفة لأورام البروستاتا

أصبح الكشف المبكر لأورام البروستاتا يحمي المريض من مضاعفات ذلك المرض الشرس ويحسن من فرص العلاج التي بلغت 100 % مع التقنيات الحديثة المتبعة، وأشهرهم تطبيق الروبوت الجراحي لاستئصال البروستاتا.
أهم طرق الكشف المبكر لسرطان البروستاتا هو اختبار ال PSA. ال PSA هو بروتين تفرزه خلايا غدة البروستاتا ويوجد في السائل المنوي. يمكن اكتشاف كميات صغيرة من ال PSA في دم الإنسان الطبيعي. إذا كانت نتيجة إجراء اختبار ال  PSA غير طبيعية، قد يتم اللجوء إلى أنواع مختلفة من اختبارات ال PSA للمساعدة في تحديد ما إذا كان المريض بحاجة إلى إجراء خزعة البروستاتا كخطوة تأكيدية لتشخيص أورام البروستاتا. اليكم هذه الاختبارات تفصيليًا:

1- نسبة ال PSA الحر: 

يتواجد بروتين ال PSA في شكلين رئيسيين في الدم. يرتبط أحدهما ببروتينات الدم، بينما يدور الآخر حرًا. نسبة ال PSA الحر هو نسبة مقدار PSA الذي يدور حرًا مقارنةً بمستوى ال PSA الكلي، وهي أقل لدى الرجال المصابين بسرطان البروستاتا مقارنةً بالرجال الذين لا يعانون منه.
إذا كانت نتيجة اختبار ال PSA الخاص بك في النطاق الحدودي (بين 4 و 10)، فقد يتم قياس نسبة ال  PSA الحر للمساعدة في تحديد ما إذا كان يجب إجراء خزعة البروستاتا أم لا. إن انخفاض نسبة ال PSA الحر تعني أن فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا أعلى ومن المحتمل الخضوع إلى خزعة من البروستاتا لتأكيد التشخيص.
من الضروري أخذ خزعة من البروستاتا للرجال الذين تكون نسبة ال PSA الحر لديهم 10٪ أو أقل، أما إذا كانت نسبة ال  PSA الحر تتراوح بين 10٪ و 25٪. فقد يكون أخذ خزعة محط الاعتبار.

2- PSA المركب:

 يقيس هذا الاختبار بشكل مباشر مقدار ال PSA المرتبط ببروتينات أخرى (الجزء غير الحر). يمكن إجراء هذا الاختبار بدلًا من التحقق من ال PSA الإجمالي والحر، ويمكن أن يعطي نفس القدر من المعلومات.

3- الاختبارات التي تجمع بين أنواع مختلفة من ال PSA:

تجمع بعض الاختبارات الأحدث بين نتائج أنواع مختلفة من ال PSA للحصول على درجة إجمالية تعكس احتمالية إصابة الرجل بسرطان البروستاتا.
قد تكون هذه الاختبارات مفيدة للرجال الذين يعانون من ارتفاع طفيف في ال PSA للمساعدة في تحديد ما إذا كان ينبغي إجراء خزعة البروستاتا أم لا. يمكن أيضًا استخدام هذه الاختبارات للمساعدة في تحديد ضرورة الخضوع مرة أخرى إلى خزعة على الرغم من النتائج السلبية للخزعة الأولى.

4- سرعة ال PSA:

إنه مقياس لمدى سرعة ارتفاع ال PSA بمرور الوقت. عادةً، ترتفع مستويات ال PSA ببطء مع تقدم العمر. وجدت بعض الأبحاث أن هذه المستويات ترتفع بشكل أسرع إذا كان الرجل مصابًا بالسرطان.

5- كثافة ال PSA:

ترتفع مستويات ال PSA لدى الرجال الذين لديهم غدد بروستاتا أكبر. تُستخدم كثافة ال PSA أحيانًا للرجال الذين يعانون من غدد البروستاتا الكبيرة، حيث يقيس الطبيب حجم غدة البروستاتا بالموجات فوق الصوتية عبر المستقيم ويقسم رقم ال PSA على حجم البروستاتا. تشير كثافة ال PSA الأعلى إلى احتمالية أكبر للإصابة بالسرطان.

6- نطاقات ال PSA الخاصة بالعمر: 

عادةً ما تكون مستويات ال PSA أعلى لدى الرجال الأكبر سناً منها لدى الرجال الأصغر سنًا، حتى في حالة عدم وجود سرطان. قد تكون نتيجة ال PSA  مثيرة للقلق لدى رجل البالغ من العمر 50 عامًا ولكنها تسبب قلقًا أقل لرجل يبلغ من العمر 80 عامًا. لهذا السبب، اقترح بعض الأطباء مقارنة نتائج ال PSA مع نتائج رجال آخرين في نفس العمر.
 
PSA

أنت على الطريق الصحيح عند استشارة الأستاذ الدكتور محمود عبد الحكيم أستاذ جراحات المسالك البولية جامعة القاهرة، الذي يحرص على اختيار الفحوصات بوجه أمثل للكشف المبكر عن أورام البروستاتا.